رسالة طفلة فوق الجبال في ظل الظروف المناخية القارسة جدا.

لحسن بن مولى : 

إننا نعاني فوق أرضنا ونحس ببرد شديد في أجسادنا، نكاد نموت بشدة البرد الذي ينخرعظامنا.

إننا على وشك أن نودع هذه الحياة وتبقى جثثنا على الأرض دون دفنها.




الطريق مقطوعة أمامنا والثلوج تحاصرنا من كل جهة ولا نستطيع عبور الوديان لجلب ما نقتات منه .

وكل من يحاول أن يأتي بلقمة عيش لا يعود أبدا كما لو أنه إبتلاعه نطاق برمودا.

إننا نعاني من الأمراض الشتوية الفتاكة كالسعال القاتل الذي يؤدي بأرواح أطفال في عمر الزهور وينهي حياة شيوخ قبل الأوان ويقتل معهم الكثير من أحداث التاريخ و المقاومة، و نساء يتجمدن في الطريق في محاولة لجمع بعض الحطب الذي يمنعننا للإستفاذة منه.




وهم يكافحن من أجل البقاء بجانب أطفالهن وأزواجهن.
إنها الكارثة العضمى أيها الشعب أنقذونا من الموت الذي يهمس لنا ويخبرنا بالنهاية ونحن عاجزون على الفعل والمقاومة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*